خطّ النهاية

قلب العالم ضعيف، هكذا وصف أحد الأصدقاء هذه الصورة.

worldgp

لم أكتب عن آخر ركضة لي في الأسبوع التاسع والأخير من البرنامج. شغلت قليلًا، كنت جذلًا إلى حدّ لا يترك مجالًا للكتابة. لقد تخرّجت! هذا هو الوصف الذي تحصل عليه في المنتدى الإلكتروني الخاص بالبرنامج، حيث يضعون بجانب اسمك إن أتممته وصف “خرّيج”، وشعرت بسعادة بالغة لأنني تمكّنت من إتمام شيء كان قد صعب عليّ في البداية أن أفهم سبب إصراري عليه. أجمل المعاني تأتينا حين لا نهتمّ بها، حين نغمر أنفسنا تمامًا بحياةٍ ما، فنجد السعادة تتسلّل إلينا حين نضع أيدينا على إنجاز ولو صغر. كنت في كل مرّة أجد نفسي منجزًا شيئًا جديدًا، فأجد السعادة التي تمكنّني على المضيّ قدمًا والتحمّس لركضة جديدة. بين كل تمرين وآخر كانت تردني لحظات من الملل، ولكن بمجرّد ما كنت أضع قدمي خارج المنزل، وأبدأ التمرين، أحصل على دافع جديد للمتابعة، وهكذا دواليك، حتى بدأت أسماء الجري معي، فوجدت رفيقًا يشجعني أكثر، ويبدو أنّ الأمر لن يتوقف الآن، كلانا بات شيه مدمنٍ على الأمر، وصار ببساطة، جزءًا من حياتنا.

ركضت في الأسبوع التاسع 35 دقيقة، مع أنّ البودكاست الأخير يستمر 30 دقيقة، ولكنّي بفورة حماسة بعث عليها كما أسلفت شعور طفولي بالإنجاز، تابعت الركض خمس دقائق أخرى، حتى أتممت خمسة كيلومترات ونصف. أتذكّر أول أسبوعين، كان الركض لخمس دقائق فقط يذبح صدري ويغلق رئتيّ، كان وزني الثقيل، الذي يقترب من الخمسة الأولى بعد المئة، يجعل من الركض أصعب ما يمكن لجسدي أن يتقبّله. عندما أنهيت الركضة الأخيرة وعدت إلى البيت ماشيًا، رأيت أنّ وزني نزل عن التسعين. فقد خسرت في تسعة أسابيع، 14 كجم، وبت قاب كيلين تقريبًا من الوزن الصحيّ.

اركض للحياة
اركض للحياة

سأركض الآن ثلاث مرّات في الأسبوع، 30 دقيقة في كل ركضة، وسأتعلّم أشياء جديدة في الركض. بدأت الآن برنامجًا جديدًا يساعد في زيادة السرعة، والقدرة على التحمّل، بدأت به المرّة الماضية وركضت فيه 35 دقيقة ولكن لمسافة تتجاوز 6 كم.

لست أسعى إلى أن آخذ الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك، ولكن لا أدري ما الذي سيحدث معي بعد شهرين من الآن. سأستمرّ في هذا البرنامج، سأحاول أن أزيد من المسافة التي أقطعها والسرعة التي أركض بها، سأضع هدفًا جديدًا لأركض 10 كم في الشهرين أو الثلاثة القادمين، ولكن ربما يكون هذا التدريب في العطل وحسب، كل ما أريده الآن هو أن أستمر في الركض 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.

كانت هذه نهاية موفّقة لهذا العام على المستوى الشخصيّ. لا أملك أن أقول إنّه عام جميل، وإنّما فيه أشياء جميلة. نظرت قبل لحظة من النافذة، الجو ماطر في إسطنبول،  ورأيت رجلًا يسير مع خرافه يرعاها.  لعلّ عالمه أجمل من عالمنا.

اركضوا تصحّوا

Screenshots_2014-12-23-18-09-09

8 أفكار على ”خطّ النهاية

  1. جزءًا من حياتنا = that is the ultimate goal , right? 🙂

    I am truly so happy for you. U made an informed decision, u followed it through, and now u r starting to live the benefits – AND u did that in considerably a short period of time

    I am jealous NOT envious😀
    —————-
    Congratulations on yr “graduation” – I hope you will keep it up and UP
    —————-

    I cycled 3 times last week; 10 minutes each only but better than nothing. Today I ran for about 25 minutes because it was not “freezing” cold🙂

    u r motivating me
    —————

    I love how u use the
    7arakat!

    and I wanna kick myself for not getting an Arabic keyboard *lazy lazy haitham* soon hopefully

  2. hhhh, brother, I forgot to mention that you was one of those motivating me, your comments were just amazing all through these weeks. It’s truly great to hear that what I wrote was also motivational, that’s grat to hear, it’s the best compliment I could get, besides, it makes me satisfied, at least a couple of people from my circle have started to take this thing up, and that’s good.
    I know the weather is harsh there at your place, cycling is amazing but I couldn’t do it here in Istanbul, it’s literally crazy, it’s not even runner friendly, let alone cyclist, that’s why I’m jealous now🙂

    running for 25 minutes is just super fabulous, that’s something I only did after 7 weeks of training, I believe you just need some fine weather to get yourself on the road again haitham

    Thank you so much again for your great words, they mean a lot indeed,

    1. Having a nearby park is an advantage but then again this city is a runner-friendly one indeed!

      I ran 25 minutes but not with the same pace to be honest. However I did not stop and that was a good thing; I put an alarm on my mobile so not to “cheat” and stop to look how many minutes have gone and when I thought I cannot go on I just pressed a bit harder and refused to stop 🙂

      it worked!

      I had u on mind, really, while thinking of stopping. I said I shall write this on a comment next time and thank Mohammad for his awesome posts

      1. Amazing spirits indeed.
        Man, i believe you need to keep going, tp reach the 30 minute goal, then you could start a 5k+ program, downloadable from itunes for free.
        I’m doing these podcasts now, that train for stamina and speed, i think you shold aim at doing them soon after training for the 30 min runs.
        Good luck ya Haitham, again, thank you so much.

  3. كيف الهمة؟🙂

    أنا توقفت عن الركض أو ركوب الدراجة بسبب تساقط الثلوج!
    مشي ويالله عم نقدر🙂

    * سرقولنا الضوء تبع الدراجة يا محمد! مؤامرة أكيد🙂

    لازم نركب كاميرا، أقصد قمرة، في الكراج، أوهووو ،، المرآب 😀

    *واضح اني رايق*😛

    1. يا صديق، جيت بالوقت المناسب.
      الهمة عالية، الركض مستمر، يوم بعد يوم، واﻷمور مستتبة🙂
      الجو عنا مش بطال، سالكة الحركة، بس عم بنقل لبيت تاني ومعجوق بكل شي أنا وأسما.

  4. I hope the added swimming is going OK 🙂

    I was in Jordan for like 6 weeks. Before I left our bicycle was stolen😦
    Police came and investigated “it was taken from the building’s garage!” but no go

    The weather is very good here now and I got new shoes! lol

    I guess hello to running and goodbye to cycling for me -these few weeks at least-

    hope all is well yr end bro

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s