نَسوة

نسيت أن أكتب عن الشيء الأهم الذي حصل معي أمس، كنت في الحافلة، واقفًا على قدمي، وسمعت نشيدّا عربيّا، إسلاميّا جهاديّا، فدققت، وحاولت اكتشاف مصدره، فإذا هو شاب ذو لحية خفيفة، يقف قريبًا مني في الحافلة، حاولت الوصول إليه والتحدث معه، لعله يكن عربيًّا! وقفت إلى جانبه، سألته، أهذه عربية؟ فرفع السماعة من أذنه، سألته مرة أخرى، فأجاب نعم. هو تركيّ لا يتحدث العربية، ولا يفهمها، مدَّ إليّ السماعة لأسمع، وكان جزءًا من دعاء للعجمي يدعو فيه على “الكافرين” والنصارى واليهود، وكأنها مقدمة لنشيد جهاديّ من نوع ما. قال لي، أتعرف أبا دجانة، أبا دجانة الخراساني؟ قلت له نعم، ولكني أخبرته أنني لا أحبّ طريقة هؤلاء الناس ولا أعتقد أنها من الإسلام في شيء، وذكر اسم الزرقاوي، والظواهري، وابن لادن، (الذي يعتقد أنه ما زال على قيد الحياة)، لأنه قال عندما ذكر اسمه: حفظه الله، قلت له ولكنه مات، قال لي هذه لعبة! حاولت أن أقنعه بما استطاع أن يفهم من الإنجليزية أنّ هذا ليس من الإسلام في شيء، إلا أنه قابلني بهذه الابتسامة الخبيثة التي تعني “أنت لا تفهم شيئًا”، “يا مسكين يا جاهل”، فعرفت أنه مريض نفسيّا على الأغلب كذلك. ثم ذكر لي عبارة ابن لادن المشهورة: “أقسم بالله العظيم لن تحلم أمريكا..” إلى آخر العبارة، ثم أحجمت عن الكلام.

لم أكن أريد أن أقنع هذا الشاب برأيي، ولم أكن أسعى أن أطرد وساوس التكفير من رأسه في حافلة عامة، إلا أنني بداعي الفضول أحببت أن أعرف أكثر، وبهدف “الشوشرة” عليه قدر ما أستطيع، فنحن لا نستطيع فهم بعض الأشياء إلا بعد أن نشعر أنها تعرضت للخطر، مع أن ردة الفعل المتوقعة عند الكثيرين هي مزيد دفاع عن الفكرة والتعلق بها، كما يرى أمين معلوف في الهويات القاتلة.

سأذهب اليوم في زيارة إلى القسم الأوروبي، لعلي أتناول العشاء في بيت أحد الأساتذة هنا، وهو من سوريا، دعاني إلى بيته، ولا بدّ أن ألبّي الدعوة!

afiyet olsun  صحتين وعافية

فكرة واحدة على ”نَسوة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s